مقالات

الإسهام الثقافي لمراكز السفارات.. علامة ضعف النخب؟!

جمعة, 02/24/2017 - 00:03

لا شك أن المشهد الموريتاني الراهن يطرح و بإلحاح علامة استفهام مثيرة للجدل و جديرة بالاهتمام "هل الصراعات السياسية، والمطالبات الحقوقية، والعنف اللفظي المتزايد في أوساط مكونات هذين الطيفين وبين بعضه

إلى حد الآن: قصور وخطأ في فهم مقال ولد امخيطير

خميس, 02/23/2017 - 23:36

اليوم، وللمرة الأولى، قرأت نص مقال ولد امخيطير، فبدا لي أن هذا المقال لم يكيف حتى الآن تكييفا صحيحا، سواء على مستوى

الحقوقيات .. أخطر من آنشتاين !

أربعاء, 02/22/2017 - 10:18

 يبدو أن عيد المرأة هذه السنة له تخليد خاص و الترتيبات له تجري على قدم و ساق سواء على المستوى الرسمي أو المستوى النسوي بشكل خاص و المجتمع المدني بشكل عام .

ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ .. ﻭﺍﻟﻤﻬﺎﺟﺮﻳﻦ .. ﻭﺍﻟﻨﺼﺮﺓ

اثنين, 02/20/2017 - 21:58

ﻛﻠﻤﺔ " ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ " ﻛﻤﺼﻄﻠﺢ ﻟﻢ ﺗﻌﺪ ﺗﻌﻨﻲ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﻛﻤﺎ ﺍﺗﻔﻖ ﻋﻠﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﻤﺆﺭﺧﻮﻥ ﻭ ﺃﺻﺤﺎﺏ ﺍﻟﺴﻴﺮ ﺑﻞ ﺍﺻﺒﺤﺖ ﻣﺼﺪﺭ ﻗﻠﻖ ، ﻭﺭﻋﺐ ،ﻭ ﺍﺯﻋﺎﺝ ،ﻳﺆﺭﻕ ﻛﺎﻓﺔ ﺍﻟﺒﻠﺪﺍﻥ ، ﻭﺍﻟﺴﺒﺐ ﺷﺢ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ، ﻭﺍﻟﺒﺤﺚ ﻋﻦ ﻟﻘﻤﺔ ﺍﻟﻌﻴﺶ ﻧﺘﻴﺠﺔ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ، ﻭ ﺍﻟ

بدي /ابنو /التفكير و التكفير

اثنين, 02/20/2017 - 07:36

ـ1ـ ما هو الهدف الفعلي للعنف التكفيري بمعناه الرَّاهن؟ هل هو إسقاطُ نظام ما أو إنجاح مشروع سياسيّ أو اجتماعيّ محلّيّ أو إقليميّ أو عالميّ في إطار حدودٍ موجودةٍ أو حدود ٍ يسعى إلى إيجادها؟

الأتجار بالبشر .. بين الإباحية والتحريم

جمعة, 02/17/2017 - 23:14

 

 

غياب الثوابت و المنطلقات... عثرات المرور/ الولي ولد سيدي هيبه

ثلاثاء, 02/14/2017 - 16:47

لماذا لا يبرح المخيال السقيم عند جل شعرائنا "وادى عبقر" الوهمي وَ لا تُغادر "عقدةُ أديب" الميثولوجية عَقل جُل أهل السرد على قلتهم و ضعف إنتاجهم؟

المغرب العربي .. المعوقات و الحلول ...

ثلاثاء, 02/14/2017 - 10:08

خيبة آمال كبيرة تلك التي أصابت المواطن المغاربي بعد مرور ربع قرن على ميلاد اتحاده  و السؤال الذي يطرح نفسه هو : 
أي القضيتين معيق لإتحاد المغرب العربي : 
1 -القضية الصحراوية 

ول عبدالعزيز.. حلول في الخارج ..وتعثر في الداخل ...

ثلاثاء, 02/14/2017 - 10:07

 أزمات دولية مختلفة في القارة الإفريقية نجح الرئيس محمد ول عبد العزيز في حلها في ساحل العاج وفي ليبيا وفي مالي وغامبيا بين طبول الحرب ولحن المدافع مما دفع قادة أفارقة الى الإستعانة به في حل أزمات س

ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺭﺟﺐ ﻃﻴﺐ ﺃﺭﺩﻏﺎﻥ .. ﻣﺰﻳﺢ ﺍﻷﻟﻐﺎﻡ .. ﻭﺑﻄﻞ ﺍﻟﺸﻤﻮﺥ ﻭ ﻣﺸﻴﺪ ﺍﻟﺤﺼﻮﻥ ﻭﻣﻘﺎﻭﻡ ﺍﻟﺨﺬﻻﻥ .

أربعاء, 02/08/2017 - 08:59

ﺃﺣﺪﺍﺙ ﺍﻟﺘﺎﺭﻳﺦ ﺗﺼﻨﻌﻬﺎ ﺍﻷﻣﻢ ﻭﻳﻘﻮﺩﻫﺎ ﺍﻷﺑﻄﺎﻝ،ﻭﻟﻴﺲ ﻣﻦ ﺣﺪﺙ ﺻﻨﻴﻊ ،ﺃﻭ ﺑﻄﻞ ﻋﻈﻴﻢ ، ﻓﻲ ﺍﻟﻌﺎﻟﻢ ﺍﻟﻴﻮﻡ ،ﺃﻋﻈﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﺰﻋﻴﻢ ﺍﻟﺘﺮﻛﻲ ﺭﺟﺐ ﻃﻴﺐ ﺃﺭﺩﻏﺎﻥ ، ﻣﺰﻳﺢ ﺍﻷﺗﺎﺗﻮﺭﻛﻴﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺎﺝ ﺍﻟﻌﺜﻤﺎﻧﻲ ﻭﺍﻟﻰ ﺍﻷﺑﺪ !..

الصفحات